في الملتقيات الثقافية

أخي الزائر الكريم

إن معظم ما أقدمـه في محور المناسبات التاريخية و الملتقيات الثقافية و الجولات السياحية ، تم في نطاق نشاط الجمعية الثقافية للبحوث التاريخية بولاية باتنة ( الأوراس ) المعتمدة في شهر نوفمبر عام 2000 والتي من أهدافها :

العمل على إحياء المناسبات التاريخية وذكريات أمجادنا ومفكرينا وتكريم الأحياء منهم ، تحسيس الشباب بأهمية فضل التاريخ بحاضرنا ومستقبلنا ، العمل بالتنسيق مع مختلف الجهات التي تسعى إلى عقد ملتقيات محلية ووطنية ودولية من أجل النهوض بالحركة الفكرية والثقافية في الجزائر .

وهناك فعاليات تمت بالتعاون والتنسيق مع منظمة المجاهدين ومتحف المجاهد لولايتي باتنة وبسكرة ، ومديرية الشباب والرياضة ومديرية الثقافـة لولاية باتنة ، وأيضا صور ومناظر لمآثر تاريخية التقطها منذ أمد في مختلف المناسبات ، وإني أقدمها كما هي ، وأترحم على من كنت معهم جنبا إلى جنب ، وأدعو الله العلي القدير ، أن يتغمدهم برحمته الواسعة ، ويسكنهم فسيح جنانه .

 

في ملعب "سفوحي بمدينة" باتنة عاصمة الأوراس  لاستقبال فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة

الدكتور محمد العيد مطمر في مراسلة تليفزيونية بالمناسبة 

معالي والي ولاية باتنة السيد عبد القادر بوعزغي في وقفة تاريخية – كما عهدناه – مشيدا بما تحققه الحركة الجمعويـة الشبابية و الرياضية في الميدان العملي ، بغية الانطلاق في كنف التآخي والتضامن لبناء الصرح الوطني الشامخ ، الذي أقام أعمدته أسلافنا الأمجاد بدمائهم وتضحياتهم ، وتركوه أمانـة للأجيال اللاحقـة .

بمناسبة ترقية الدكتور محمد العيد مطمر إلى رتبة أعلى بكلية العلوم الاجتماعية و العلوم الإسلامية بجامعة الحاج لخضر

الدكتور محمد العيد مطمر يتوسط

الدكتور عبد الحليم بوزيد والدكتور كمال بوقرة والدكتور أحمد بوذراع والدكتور سعيد فكرة عميد كلية الآداب والعلوم الاجتماعية والإسلامية

صاحب الموقع الدكتور محمد العيد مطمر والدكتور عبد الحميد بوزيد رئيس المجلس العلمي للكلية

صورة جماعيـة بالمناسبـــة للأساتذة الأفاضل بكلية العلوم الاجتماعية والعلوم الإسلامية 

مع زملاء أساتذة  جامعيين بعد مشاركتنا في الندوه الدوليه حول الارشيف الخاص بتاريخ الجزائر والمحفوظ بالخارج ( 16 – 19 فبراير 1998

نفس المناسبة.. يبدو في الصورة الاستاذين صاولي ولعجال لعجال من جامعه بسكرة

وقفة أمام ضريح الصحابي الجليل عقبه بن نافع الفهري ، الذي هو إبن خالة عمرو بن العاص رضي الله عنه ، وصل في فتوحاته إلى المحيط الأطلسي ، وقال مقولته : "والله لو علمت أن وراء هذا البحر أرضا لسرت غازيا في سبيل الله " وعاد عبر جبال الأطلسي إلى جبال الأوراس ، وهنا حاصرته الملكة الكاهنة بسفح الأوراس الجنوبي في موقعة "تهودة"  فأستشهد ومن معه من الصحابة سنة 682 ميلادي  ودفن بمنطقة عرفت باسمه مدينه سيدي عقبه وتبعد عن مدينة  بسكره بحوالي عشرين كيلومتر شرقا  ،.ويبدو في الصوره الاستاذ عبد القادر العربي وصاحب الموقع .

الدكتور محمد العيد مطمر ، الاستاذ عبد القادر العربي ، الاستاذ سليمان مالكيه – مدير التربيه ببسكره – الاستاذ كرام والاستاذ فوزي مصمودي رئيس الجمعيه الخلدونيه  عام 2001  بمناسبة ملتقى المقاومة في الزيبان ولصاحب الموقع محاضرة بعنوان :مقاومة واحة العامري بمنطقة أولاد جلال

الملتقى الأول للشيخ إبراهيم بيوض بالقرارة ولاية غرداية الذي نظمته جمعية الحياة  في 9محرم 1421 هـ /14 أفريل 2000م   تحت الرعاية السامية لفخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة 

ويبدو في الصورة  الشيخ عدون شريفي سعيد  رئيس المجلس الميزابي الأعلى "عمي سعيد" والدكتور محمد العيد مطمر مع شيوخ في المناسبة  .

يبدو في الصورة الشيخ يوسف كرشوش خطيب الجمعة ، الشيخ بكير الشيخ بلحاج ، الشيخ قاسم بخوش ، الدكتور محمد ناصر ، الشيخ علي بيوض و الدكتور محمد العيد مطمر في محاضرة بعنوان : معرفة الشيخ محمود الواعي بالشيخ إبراهيم بيوض كما رواها لي وكتبتها عنه

في وقفة تاريخية  تذكارية مع فضيلة الشيخ عدون " شريفي سعيد " والشيخ محمد الراعي والأستاذ محمد  الهادي الحسني مع جمع من الضيوف الكرام

الدكتور المحاضر محمد العيد مطمر يتسلم شهادة شرفية من رئيس جمعية الحياة شريفي سعيد الشيخ عدون بتوقيعه تقديرا لمشاركته القيمة في الملتقى

في ذكرى وفاة الشيخ محمد الطاهر عزوي رحمه الله  بدشرة أولاد موسى   ويبدو في الصورة ابني صاحب الذكرى و الأستاذ أحمد تواقين والدكتور محمد العيد مطمر   ورئيس بلدية "إيشمول" بريمة سابقا

نفس المناسبة بدشرة أولاد موسى دائرة إشمول ولاية باتنة.

مع مخرجين سينمائيين بمدينه باتنة

من اليمين : الدكتور محمد العيد مطمر ، الاستاذ احمد بن بوزيد محافظ المهرجان الثقافي المحلي للفنون والثقافات الشعبية ،  مدير الثقافه لولايه باتنه ، الاستاذ عيسى مسعودان مدير دار الثقافه بباتنه  ،و السيد نائب مديرة الثقافة لولاية بجاية  وأساتذة أفاضل. الزيارة في نطاق الأسابيع  الثقافية  التي تتم  تحت الرعاية السامية لمعالي وزيرة الثقافة السيدة  خليدة تومي وتنظيم مديرية الثقافة لولاية باتنة

الدكتور محمد العيد مطمر في وقفة أثناء زيارة  السيدة محافظة المهرجان الثقافي المحلي للفنون والثقافات الشعبية  مديرة الثقافة لولاية بجاية  ، معرض باتنة للصور التاريخية للولاية الأولى"أوراس النمامشة"  والولاية الثالثة" القبائل الكبرى"    وأحد الأساتذة  الأفاضل بمناسبة الأسبوع الثقافي لولاية باتنة بولاية بجاية

مع المجاهد قاسي مولود .. الذي  تكلمت معه في دار الثقافه لولايه بجايه حول قادة مؤتمر الصومام ، وقد أعجب بصوره تمثل العقيد عميروش مع العقيد الحاج لخضر يحملان عرجون تمر وهما يأكلان منه مع القائد العسكري عجول عاجل في منطقه كيمل الجنوبي

مع أحد زوار معرض  ولاية باتنة التاريخي  ، ويبدو في يده كتاب هواري بومدين رجل القياده الجماعية للدكتور محمد العيد مطمر

في مدخل  دار الثقافة عمر" أوصديق"  بمدينة جيجل  .

مع الفنان ماسينيسا بدار الثقافة بمدينة بشار .

رئيس فرقة الرفاعة للأغنية الشعبية ، الفنان مازيغ وصاحب الموقع  أثناء زيارة القصبة حيث كتب العلامة عبد الرحمن بن خلدون تاريخه في عهد الدولة الحمادية ببجاية

مع الشاعر قرفي وأحد الأساتذة الأفاضل  بدار الثقافه بعنابة  ، وصادفت الزيارة ذكرى عيد الاستقلال والشباب فكانت محاضرة الدكتور محمد العيد مطمر بعنوان : فهم جيل الاستقلال  للثورة التحريرية

في مقابلة مع أحد الصحفيين أثناء حفل استقبال وفد ولاية باتنة بولاية عنابة .

مع أحد أعضاء فرقة الرفاعة للأغنية الشعبية

مع صاحب معرض جانب من  التراث المادي لولاية باتنة  بولاية جيجل 

مع الفنان الشاب مسعود بودر في دار الثقافة بجيجل .

في استقبال المحاضر صاحب الموقع بدار الثقافه بجيجل  .

في بهو دار الثقافة بجيجل .

ثريا نحاسية رائعة الصنع  بدار الثقافة بجيجل

صور رخامية تاريخية بدار الثقافة بجيجل .

الدكتور محمد العيد مطمر محاضرا بدار الثقافة بجيجل حول الثورة التحريرية بالأوراس من أول نوفمبر 1954 إلى 20أوت 1955 وهجوم الشمال القسنطيني ودور منطقة جيجل في الهجوم العام بقيادة زيغود يوسف .

صوره جماعيه بدار الثقافه بجيجل .

في استقبال  أعضاء من وفد من ولاية مستغانم في مدخل فندق حزام بمدينه باتنة .

مع الحاج العايب عضو مجلس الأمة .

مع السيد محمد بهلول ممثل السيد محافظ المهرجان لولاية باتنة بولاية الجلفة  .

الدكتور محمد العيد مطمر و الأستاذ عبد المالك سوهالي والحكيم كمال بن السبع بساحة متحف المجاهد بباتنة  بمناسبة ذكرى مظاهرات 17أكتوبر 1961 بفرنسا